اسمي مريم

مرحبا


اسمي مريم

فتحت الحاسب الالي لاكتب ما يدور ببالي دون ان افكر لذا كل ما تقراونه سيكون دون ترتيب

هناك اعتقاد انني املك اكثر من شخصية فقط لانني اكلم نفسي في الاجتماعات مع الفريق و انا اتحاور مع افكاري ،،نعم ان احب ان افكر بصوت عالي جدا ،،

كتبت في تعريفي عن نفسي في مواقع التواصل الاجتماعي انني عصامية ،،ولا ادري ان كنت مازلت ام لا ؟

يومي ليس مثاليا

فانا قد اصحو و انام منزعجة و احيانا غير راضية عن نفسي

و لكني احاول ان اجد السلام في شئ ما ،،

يرهقني ان العب الكثير من الادوار في يومي العادي

ويرهقني اكثر ان اقرر مائة قرار في اليوم فقط لانني املك شركة وقررت ان اكون عصامية !!

ولاني رسالتي هي الاهتمام بصناعى قيادات فيجب ان اجرب على نفسي

لذا فأنا امر بالكثير من التناقضات في حياتي حتى اتعلم

واحاول السيطرة على الافكار التي لا اعلم من اين احيانا تاتي

فتتحول الى مشاعر مرهقة

كالمقارنات

و الاستحقاق

و المفاضلة

و الضحية

وووووو

انه لامر مرهق ان تفسر مشاعرك و تعرف اساس الفكرة حتى تصل الى السلام و تفهم نفسك لماذا تتصرف هكذا ؟

حسنا انا احاول ان افعل ذلك بوعي

اه صحيح

هناك شئ اخر تعلمته ايضا في رحلتي

اختيار معاركي

تجاهلت الكثير من المعارك في الحياة

التي بلا قيمة

والتي تغذي الانا العليا

و التي ترهق مشاعري و تستهلك طاقتي

و بدات في تجاهل الكثير

بل و بعضها اشعر بسخافتي عندما اتذكر انني اهتممت بها !!

ايقنت ايضا

ان الماديات ولو انها ممتعة الا انها فارغة ،، ما ان نحصل عليها ،، نمل منها !!

لذا عرفت ان هناك اكثر من هذا يملأني رضا !

تعلمت ايضا ان المبادئ التي اتمسك بها ،، تنقذني في النهاية دون ان ادري

يحميني الله بها ،، و يرفعني !!

ايقنت ايضا ،،

ان الارهاق الذي شعر به دون ان اعرف سببه ،،

يكون في العادة روحي الصامتة التي تحاول ان تحميني من نفسي ،، و هذا التعب ما هو الا نداءها الخفي ،،

عرفت ايضا ،،

ان ما اتخلى عنه لاجل الله ،، يعود اليي اضعاف مضاعفة على هيئة اشياء اخرى ،، لم احلم بها حتى !

ماذا ايضا ؟

صحيح

لا يجب ان اكون مثالية

ولا يوجد اي مخلوق في العالم يراني كاملة !

انا ناقصة و سأظل ،، فتوقفت المحاولة ان اكون مثالية في شئ

و بقيت على ان ابذل ما بجهدي حتى الرضا الداخلي دون انتظار

تعلمت ايضا متى اتوقف ؟

كيف احترم ذاتي

و لمن اهدي ساعات حياتي المعدودة !

واكتشفت

ان المعدن الاصيل ،، مهما تعرض للدفن ،، سيبقى اصيلا ،، و سيعرفه الناس ولو بعد حين !!

انا ،، مثلما ااضحك ،، فانني ابكي

ومثلما اشجع الاخرين ،، فان هناك من يشجعني

ومثلما اعلم ،، فانني اتعلم

ومثلما اظهر ،، فانني اختفي

ومثلما ابني ،، فانني انكسر

فقط ،، كتبت لارى نفسي من خلال كتاباتي

وقررت ان انشرها

#حياة

#أمل


184 مشاهدة
  • YouTube
  • Instagram
  • Twitter
  • Facebook

جميع الحقوق محفوظة 2020م © لشركة رؤية الشباب للخدمات والاستثمار

  • YouTube - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle