افشل بسرعة وبتكاليف أقل

تاريخ التحديث: أغسطس 9

هل تتفق معي أن سر النجاح في عالم ريادة الأعمال هو المثابرة والعبقرية الخلاقة والمكافحة رغم الصعاب؟ إذا أجبت بنعم، فقف معي لأن إيريك ريس له رأي مخالف في هذا الموضوع بعد تجارب فاشلة في ريادة الأعمال، كانت الخلاصة كتاب "الشركات الناشئة المرنة" الذي خلق ثقافة جديدة لريادة الأعمال.

لكن السؤال، ما هي هذه الشركات الناشئة المرنة؟ باختصار هي منهجية لبناء مشروع تجاري مستدام باستخدام أقل مقدار من الوقت والمال.




هذا يعني إذا كانت الفكرة معرّضة للفشل فإنها ستفشل بسرعة وبتكاليف أقل عوضا عن الفشل ببطء وبتكاليف مرتفعة، و"الشركات الناشئة المرنة" هي منهجية تمس جميع جوانب الشركة، إنها منهجية تطوير منتج الشركة بشكل مستمر وتسريع دائرة تطوير المنتج (اصنع، قس، تعلم).

مفهوم "الشركات الناشئة المرنة" يتميز عن الشركات التقليدية في إنه يفضل التجريب عوضا عن التخطيط المفصل، وانطباع الزبائن عوضا عن الحدس، والتحسينات الصغيرة المستمرة عوضا عن التطوير بقفزة كبيرة. هو منهج تستعد فيه للتضحية بسرية المنتج من أجل الحصول على تغذية راجعة واقعية لتطوير المنتج باستمرار.

في طريقة الشركات التقليدية يتم قضاء أشهر في إعداد خطة عمل حول فكرة المشروع ليتم تنفيذها، بينما يعمل منهج الشركات الناشئة المرنة على استخدام نموذج عمل (يمكن إعداده في يوم واحد) والذي يحتوي على افتراضات يتم اختباراها بسرعة وتعديل المنتج ونموذج العمل بناء على ردود فعل الزبائن المستهدفين، وعندما يتم الحصول على ردود غير مرغوبة فحينها تقوم الشركة الناشئة بالتكيّف مع ذلك بسرعة والعودة لتطوير المنتج كما يريده الزبون.


هنا الفشل يعتبر أمر متوقع ويتم حله عن طريق تعديل نموذج العمل أو المنتج بينما يعتبر الفشل هو الإستثناء بالنسبة لخطة العمل ويتم حله عن طريق القرارات التنفيذية. عليك هنا التعرف على زبونك بدقة بدون وجود ضغط عليك لكي تنجح. خطة العمل عادة ما يتم إعدادها على سطح المكتب من دون صنع المنتج أو الإحتكاك بالزبائن المستهدفين ثم يتم العمل على تنفيذ محتواها، والذي بناءاً على الحظ، قد يصطدم مع رغبات الزبائن المستهدفين، وحينها تكون الخسارة كبيرة في المال والوقت، تفترض الشركة التقليدية أن تنفيذ خطة عمل رائعة هو ما يؤدي للنجاح بعكس الشركة الناشئة المرنة التي تعتبر نجاحها في اختبار الفرضيات في نموذج العمل وتحويلها إلى حقائق بمساعدة الزبائن. والمشكلة في خطة العمل هي أنها تفترض قدرتها على معرفة ما يجب أن يكون عليه المنتج حتى قبل بدء تنفيذ الفكرة والإحتكاك بالزبائن المستهدفين. يقال أن خطة العمل نادرا ما تصمد عند الإحتكاك بالزبائن، وكما يقول الملاكم المشهور مايك تايسون عن خصمه الذي سيلاكمه: كل شخص لديه خطة إلى أن تأتيه لكمة قوية على فمه!. الشركات الناشئة المرنة تقوم بالتوظيف على أساس القدرة على التعلم والتكيف والعمل بسرعة بينما تعتمد الشركات التقليدية في توظيفها على الخبرة والقدرات.


" تفترض الشركة التقليدية أن تنفيذ خطة عمل رائعة هو ما يؤدي للنجاح بعكس الشركة الناشئة المرنة التي تعتبر نجاحها في اختبار الفرضيات في نموذج العمل وتحويلها إلى حقائق بمساعدة الزبائن. "


كيف تعمل منهجية الشركات الناشئة المرنة؟


1. اصنع منتجك بخصائصه الأساسية بناء على فرضياتك في نموذج العمل.

2. قم بعرض المنتج وخصائصه الأساسية على الزبائن المستهدفين وقياس آرائهم حول جميع جوانب المنتج لاختبار الفرضيات الأولية.

3. بناء على هذه المعلومات من الزبائن، فإنه سيترتب عليك إما تنفيذ تعديلات طفيفة (مثل تعديل المنتج) أو كبيرة (مثل الإنتقال إلى سوق مختلف).

4. بعدها عليك إعادة الخطوات الماضية التي تشكل دائرة تطوير المنتج وتنفيذ عدة دوائر متتابعة بأسرع ما يمكن وأقصر مدة للدائرة الواحدة.




بناء على كل ذلك تظهر قوة الشركات الناشئة المرنة التي تستطيع بها أن توفر المنتج الذي يرغب به حقا زبائنك بطريقة أسرع وأرخص بكثير عن الطريقة التقليدية، هذا الإنخفاض في التكاليف سيمكن الشركة الناشئة من وضع التكاليف التشغيلية في حدها الأدنى مما يترتب عليه زيادة الأرباح عند بدء البيع، هذه الزيادة في الأرباح ستمكن الشركة الناشئة من التوسع بطريقة محكمة من دون التضحية بمستوى جودة منتجاتها.



من الفوائد الجميلة لمنهج الشركات الناشئة المرنة أنك ستقلل من المخاطرة، لأن سرعة تكرار دائرة تطوير المنتج يعني أنك ستكتشف الفشل بالتالي ستخسر بسرعة والخسارة ستكون أقل ولديك فرصة أكبر في تدارك الوضع وتعديل منتجك ونموذج عملك للأفضل. كما أنك لكي تنفذ خطة عمل تحتاج لمال تضخه لتنفيذ هذه الخطة الكبيرة، بينما بالنسبة لنموذج العمل فإنك تبدأ بصنع منتجك فقط لعدد محدود من الزبائن لتأخذ الملاحظات لتعديل منتجك ليكون أفضل وبعد نهاية كل دائرة تطور منتجك وتكون قد حصلت على إيرادات تستطيع إستثمارها في تغطية تكاليف دائرة تطوير المنتج التالية.


الميزة الرائعة إنه إلى أن يحين موعد نشر منتجك بشكل واسع فإنك حينها تكون قد أسست قاعدة زبائن وحللت مشكلة الزبون وامتلكت معلومات واقعية لما يحتاجه السوق من مواصفات في منتجك بعكس الشركات التقليدية التي تعتمد على خطة عمل. برغم الفرق بين الشركات الكبيرة التي تنفذ خطة عمل موجودة وبين الشركة الناشئة المرنة التي ما زالت في مرحلة البحث عن خطة عمل إلا أنه توجد شركات كبيرة استخدمت منهج الشركات الناشئة المرنة مثل شركة جينرال إليكتريك وشركة كوالكوم وشركة إنتويت، فمنهج الشركات الناشئة المرنة أصبح يدرس في بعض الجامعات لما لاقى من صدى وإقبال.



المصادر:

“Why the Lean Start-Up Changes Everything”, Steve Blank, Harvard Business Review

“The Lean Startup methodology and why we care about it'', Wolfpack Digital ,Medium platform

“Lean Startup”, Will Kenton, Investopedia



#ريادة_الأعمال #ريادة_أعمال #منهجية_لين

80 مشاهدة1 تعليق
  • YouTube
  • Instagram
  • Twitter
  • Facebook

جميع الحقوق محفوظة 2020م © لشركة رؤية الشباب للخدمات والاستثمار

  • YouTube - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle