رحلة الوعي





معظم الاستشارات التي استقبلها في مواضيع الحياة بشكل عام ، والمواضيع المهنية وتحديد اتجاه الحياة ،، أو حتى في المشاريع الصغيرة الإبداعية ،، اكتشف في باطنها شيء مهم جدا توقفت لديه فترة ،،


ومن تجربة شخصية مررت بها شخصيا السنوات الأخيرة ،، أحببت أن أشارككم في هذه المدونة عن موضوع تجربة رحلة الوعي والبعض قد يسميها رحلة التشافي الذاتي ،،


نعتقد أحيانا أن أسباب

الخذلان

أو الفشل

او الإحباط

أو الحزن

أو التشتت

أو الوحدة

أو العلاقات الهشة

أو الإرهاق

أو التعلق

او المقارنات

او الغضب

أو التوقف فترة


أنها أسباب خارجية !

أسباب قد تتعلق بالمجتمع

قد تتعلق بالظروف والتحديات

قد تتعلق بالممكنات التي لا تستطيع الحصول عليها


في حين أنني اكتشفت شخصيا من خلال رحلتي ،، أن العالم الخارجي ما هو إلا انعكاس لعالمي الداخلي الفوضوي المشتت


كل ما أسقطه في الخارج ،، كل ما اعتقده ، كل ردود أفعالي ،، كل أفكاري ،، كل مشاعري التي تنتج عن أفكاري وتخرج للسطح ،، ما هي إلا الفوضى الداخلية ،،


الخيارات التي أراها ــ

القرارات التي اتخذتها ،،

العلاقات التي أمر بها ،،

الصفات التي اتصف فيها ،،

الشعارات والمبادئ والمفاهيم التي أؤمن بها ،،


كل هذه الأمور ما هي إلا انعكاسات لعالمنا الداخلي التي تتشكل منذ ولادتنا إلى يومنا الآن ،،

رحلة الوعي التي مررت بها ،، لم تكن سهلة ولكنها كانت تستحق أن أبدأها ،، وأن استمر بها إلى الآن ،،

مقدار الأحاسيس التي تخرج كشعارات تنبهني إلى الأفكار التي تسيطر علي بناءً على معتقدات أو برمجة أو مواقف سابقة في حياتي، أدت إلى تغيير خياراتي، وقراراتي ،،


في كل مرة أشعر بالتشتت واللخبطة، في كل مرة أشعر بعدم الأمان وعدم تقدير الذات، في كل مرة أشعر بالنقص والخوف، أعود إلى رحلة الوعي ،،


لم أستطع التقدم للإمام ما لم أقف لتعديل البوصلة الداخلية ،، وفي كل مرة انخرط مجددا في الحياة ،، أقف تلك اللحظة لأعيد ضبط البوصلة الداخلية ،،


نحن لا نشعر بالمحيطات التي نعيش فيها والتي تزداد اتساعا باتساع العالم من حولنا ،، نعتقد أننا نعرف ماذا نريد وإلى أين نريد أن نذهب ،، ولكن أحيانا نشعر أنه مهما فعلنا أو بذلنا من جهد ،، مازلنا غير راضين أو مشتتين أو هناك عالم أكبر منا !


العالم المادي ،، استحوذ على بصيرتنا وأصبحنا نتفاعل معه دون وعي ـــ أو ثوابت راسخة تشعرنا بالأمان في وسط العواصف أو المحيطات التي نغرق فيها !


هذه الرحلة التي مررت بها ،، استخدمت فيها الكثير من الأدوات والجلسات التي ساعدتني على خوض التجربة ،، وما زلت ،، ولكن مقدار النضج والوعي المشاعري و الفكري ،، أصبح أفضل من ذي قبل ،،


اختياري لمعاركي وحروبي التي أخوضها في الحياة اختلفت ،، الصورة التي أرى بها الأمور اختلفت ،، السيطرة على الأفكار التي تهزني بين حين وآخر أصبحت افضل من ذي قبل ،،


أول خطوة لبدء الرحلة أن تعترف أنك تحتاج إليها ؟ أن تؤمن بداخلك أنك تود أن تنتقل إلى مرحلة من الاستقرار والسكينة والنضج الروحي الآن !

لا يمكن أن ترى النتائج في العالم المادي من حولك إلا إذا تغير العالم الروحي بداخلك ،،

المعاناة التي تعانيها الآن في خوض غمار الحياة تحتاج إلى أن تتسلح بالكثير من الأدوات التي تساعدك على عبورها دون معاناة


الخطوة الثانية للرحلة أن تستعين بمتخصصين في هذا المجال ،، أن تخصص وقتك وجهدك ومالك من أجل أن تنطلق في الحياة

ولأنني استفدت وقرأت ودخلت دورات وجربت وتعلمت ،، فإنني مستعدة لتقديم 4 جلسات لمدة شهر كامل لك من خلال خدمة 60 دقيقة في رؤية الشباب ،، لمساعدتك في بدء هذه الرحلة ،، ومتأكدة أنك ستستمتع بها وتكملها لأنني مررت بنفس التجربة وتعلمت فنونها وما زلت أتعلم ،،


فلتبدأ رحلة الوعي ،، ولتتسلح من أجل الحياة التي تعيشها


#حياة #وعي#60دقيقة

  • YouTube
  • Instagram
  • Twitter
  • Facebook

جميع الحقوق محفوظة 2020م © لشركة رؤية الشباب للخدمات والاستثمار

  • YouTube - Black Circle
  • Instagram - Black Circle
  • Twitter - Black Circle
  • Facebook - Black Circle